• العراقيل3

    مشاكل التعليم3

     

    3- الفقر و قلة ذات اليد: يعيش جل سكان أيت عمار على عتبة الفقر، فمداخليهم محدودة أو شبه منعدمة، وهو عامل أثر سلبا على تمدرس الأبناء وعلى حياتهم التعليمية، فالمصاريف المدرسية أصبحت تشكل شبحا مخيفا للأسر وخصوصا إذا تعدد أطفالها البالغين سن التمدرس ، مما يدفعهم إلى فصل أبنائهم عن المدرسة أو عدم إدخالهم إليها البتة، فتضطر البنات، عوضا عن ذلك، للعمل في المدينة منذ سن مبكر كخادمات لتُعلْن أسرهن، وتخففن عليها ثقل أعباء الحياة، ويضطر البنون إلى مشاركة الاباء في الأعمال الفلاحية وخصوصا الرعي، بل منهم من يعمل راعيا عند بعض أثرياء المنطقة أو ما جاورها مقابل أجر زهيد، و دراهم معدودات.<o:p></o:p>

    أما حينما تشح السماء بمائها، ويستوطن الجفاف، وتضيق الحال بالأسرة وتقرر الرحيل للعمل في مجال الرعي، وخصوصا في منطقة زعير، فإنها تفصل أبناءها نهائيا عن المدرسة ، ولا غالب إلا الله ، فصراع الناس في أيت عمار، مع الأسف، هو صراع من أجل العيش، والبقاء بالدرجة الأولى .<o:p></o:p>

    ينضاف هذا العائق لسابقيْه ليسد أبواب الازدهار أمام قرية بكاملها، ويتركها فريسة للجهل والأمية والنسيان ..ولست أدري ان كان أهل الحل والعقد فيها قد شغلهم ذات يوم أمرها، ففكروا ان تجمعهم مائدة الحديث عن هموم تعليمها، فمحفظة لكل تلميذ من الأسر الفقيرة قد يحل جزءا من المشكل ان لم أقل خطوة كبيرة نحو التمدرس .<o:p></o:p>

     

    <script type="text/javascript"> var gaJsHost = (("https:" == document.location.protocol) ? "https://ssl." : "http://www."); document.write(unescape("%3Cscript src='" + gaJsHost + "google-analytics.com/ga.js' type='text/javascript'%3E%3C/script%3E")); </script><script type="text/javascript"> var pageTracker = _gat._getTracker("UA-5964337-1"); pageTracker._initData(); pageTracker._trackPageview(); </script>

  • Commentaires

    Aucun commentaire pour le moment

    Suivre le flux RSS des commentaires


    Ajouter un commentaire

    Nom / Pseudo :

    E-mail (facultatif) :

    Site Web (facultatif) :

    Commentaire :