•  !الماء!الماء

     

     

     Voir taille réelle

    أقبل الصيف بحرارته المفرطة، ومن يقل"صيف" بأيت عمار  يخطر بباله الأعراس، والحفلات، وعودة الأقرباء من الخارج.. لكن صيف "الغابة" أو "الحامض" من نوع أخر على النقيض من ذلك، فهذا المجال الرعوي الذي يحوي ما يزيد عن ال5000 رأس من القطيع، أي نسبة مهمة من اقتصاد أيت عمار، لا زال أهله يفتقرون لأبسط  حقوق العيش و أثمنها في آن"الماء"، ولازالت رحلة نسائهم و أطفالهم تطول بحثا عن السائل الحيوي، و لا أتحدث عن الماء الصالح للشرب مثل ذاك الذي يوجد بالمدينة، فقط عن ماء يمكنك شربه دونما شعور بالتقزز، أو الغثيان، والرغبة في القيء، صحيح أن الماء هناك طافيا على السطح فوادي الحامض، وإن توقف عن الجريان لبعض الوقت، فمياهه لا تنضب، لكننا لسنا في زمن وَلَّى حتى يشرب غيرنا صفوا، ونشرب كدرا وطينا.<o:p></o:p>

    بعد مجموعة من النداءات التي تبدد صداها للتو، عمد هؤلاء إلى حفر بئر توفر عليهم  عناء الطريق، لكن محاولتهم سرعان ما أجهضت، وجاءهم أهل الحل والعقد قائلين بأن الأرض للدولة و المخزن  ولا حق لكم ولا تقربون، بل جردوهم حتى من هوية "الله الوطن الملك" الذين كانوا قد صنعوها بالحجارة ليكون مآلها التدمير.<o:p></o:p>

    أما إذا أمطرت السماء أو أرعدت، فإن الوادي يفصل هؤلاء عن أي مؤونة تأتي من الخارج، من أعلاف، و مواد استهلاكية(دقيق، سكر..)مما يؤدي إلى  تضرر القطيع، وانتشار الأوبئة..<o:p></o:p>

    من هذا المنبر أوجه النداء إلى مجلسنا القروي الموقر للاهتمام بهذا المجال الرعوي و سكانه..بحفر بئر تسقي البلاد والعباد، وتوفر عليهم متاعب الرحلة البعيدة صباح مساء من أجل جلب السائل الحيوي، وإقامة بعض القناطر على وادي الحامض حتى تفك العزلة عن الناس أيام المطر، وهذه مطالب ليست بالمستحيلة ولا المستعصية، فمنتخبينا عاهدناهم على خدمة مصالحنا وليس على الظهور بجلابيب بيضاء أيام الأسواق..والذاكرة الأيتعمارية تحفظ لِكُلٍّ ما أنجز، إن خيرا فخير، و إن شرا فشر، وانظروا ما فعله السابقون!!!<o:p></o:p>

     

                            

     Voir taille réelle                 Voir taille réelle                  Voir taille réelle                     Voir taille réelle

    <script type="text/javascript">// <![CDATA[ var gaJsHost = (("https:" == document.location.protocol) ? "https://ssl." : "http://www."); document.write(unescape("%3Cscript src='" + gaJsHost + "google-analytics.com/ga.js' type='text/javascript'%3E%3C/script%3E")); // ]]></script> <script type="text/javascript">// <![CDATA[ try { var pageTracker = _gat._getTracker("UA-5964337-1"); pageTracker._trackPageview(); } catch(err) {} // ]]></script>


    votre commentaire
  • 20غشت 1955

     في يوم قائظ من أيام غشت 1955 التحق منجميوا أيت عمار كالعادة بمقرات عملهم  دون علم مسبق  بما يحدث بمدينة وادي زم، غير بعيد عن المنجم وبالضبط في منطقة"الرّكْنَة" حوالي العاشرة صباحا رأت بعض النساء، وكن رفقة مواشيهن ب"الحاشية" أعمدة الدخان في صعود متزايد نحو السماء جهة وادي زم كما رأين جهة "أولاد الشارف"جماعة من الفرسان متوجهين نحو أيت عمار..فعدن بسرعة إلى خيامهن بعدما توجسن خيفة مما قد سيأتي، وتروي إحدى النساء قائلة: " لما رأينا الدخان، وجاءنا الخبر من السماعلة عن تفاقم الأوضاع بوادي زم، خفت على ابني وكان يعمل في المنجم بايت عمار، فأسرجت مطيتي وعجلت إلى هناك، فوجدت "بيار" جالسا قرب "لاتولي"  وكان هو الذي يسهر على إدارة المنجم  فقلت له إني أريد ابني لان بعض الضيوف  يطلبونه..ولما التحقت به في مقر عمله أعلمته سرا بالخبر وصحبني في عجالة من أمرنا بعدما رخص له بيار".

     وحسب مصادر فرنسية، وبشهادة الاهالي، فإن العمل كان في المنجم عاديا إلى حدود الساعة التاسعة صباحا حيث قام عمال مستودع الجرارات "الجرار عبارة عن سيارة تجر عربات " ڨاڮو" مملوءة بالحديد الخام" بالالتحاق بالمستودع وهناك بدؤوا يتحدثون عن شاحنتين قدمتا من سوق الاثنين أولاد بوغادي وعلى متنهما مجموعة من العمال.. وعلى الساعة العاشرة والربع عم نوع من الارتباك صفوف العمال وهم يراقبون "الفلاج اللوراني"  القرية الغربية كأنما ينتظرون شيئا ما، وحوالي الواحد بعد الزوال كان الفرنسيون على علم بالأحداث في وادي زم، أما الاهالي فلم يصلهم الخبر إلا بعد قدوم الحافلة  على الساعة الثانية إلا الربع بعد الزوال، وبشكل مفاجئ تحرك حوالي60 شخصا من القرية الغربية مسلحين بالبنادق والسكاكين والهراوات والمعاول..وتحكي الرواية الشفوية أن حشود المتظاهرين كانوا قد جاؤوا من السماعلة و أولاد بوغادي فاختلطوا بالأهالي وببقية عمال المنجم وبعد مرورهم بالمستوصف دون أن يدخلوه أو يلحقوا به أضرارا انقسموا مجموعتين الأولى هاجمت منزل"كازو إيمانويل" وحسب رواية الاهالي أنهم حاصروه وأضرموا فيه النار، فحاول كازو إطفاءها مستعملا خرطوما من الماء، لكن المتظاهرين عمدوا إلى الحفر عن مصدر الماء من الخارج  وقطعه بالمرة، وبعد تراشق بالرصاص نتج عنه سقوط بعض الضحايا من الاهالي قرر كازو النجاة بنفسه بعدما داهمته النيران فتم قتله رفقة زوجته"جوزيفين"، أما المجموعة الأخرى فقد هاجمت بقية المنازل المجاورة للفرنسيين..أما كازو دانييل"أخ امانوييل" فقد التحق بالقرية الشرقية"الفلاج القدامي" مخبرا إياهم بمقتل أخيه، وأمام تفاقم الأوضاع التجأ الأوروبيون بما لديهم من أسلحة إلى"لابيلا" :

    « Simultanément à quelques kilomètres, dans les mines des Aït Amar, des évènements aussi dures se perpétuent et sont évoqués par le capitaine (er) L. Pérez y Cid, ancien officier de la légion étrangère. Ces souvenirs sont encore très présents dans sons milieu familial

     « J’avais à l’époque 5 ans. Les enfants étant en congés scolaires. Avec mon frère et ma sœur, nous étions en vacances aux Aït-Amar chez notre oncle et notre tante, la température y étant plus clémente qu’à Kouribga ; mon oncle travaillait aux mines.

     La population de ce complexe minier comprenait environ 70 européens, femmes et enfants compris. Ce jour là, d’autres cavaliers berbères attaquent en commençant cette fois par le douar. Les ouvriers travaillant pour les Français des mines sont systématiquement égorgés. Comme si ce massacre ne suffisait pas, des groupes de berbères descendent vers les mines, se camouflent dans les petits wagonnets et exécutent méthodiquement tous les mineurs travaillant au fond.

     L’attaque surprise a, bien sûr, alerté les européens. Tous les hommes disponibles foncent avec leurs « jeep » récupérer les femmes et les enfants dans le village pour les regrouper un peu plus bas dans la villa de l’ingénieur. Les travailleurs des ateliers à proximité de la villa rejoignent également cette dernière. Malheureusement, tous les européens ne vont pas avoir la même chance et certains vont subir le même sort que les habitants d’Oued Zem.

     Vers 16 heurs, ce sont environ 30 personnes qui sont encerclées dans la villa. L’eau est déjà empoisonnée, les bouteilles de gaz projetées contre les murs explosent. La maison qu’a un étage penche dangereusement sur un côté et plusieurs brèches apparaissent dans les murs. Les assaillants ayant fait main basse sur le stock de bouteilles d’éther de l’infirmerie s’en servent  comme des projectiles et cherchent à les lancer à l’intérieure de la villa pour tenter d’endormir les personnes qui y sont retranchées.

     Les assauts des berbères sont repoussés par les hommes présents armés de fusil de chasse et certains de pistolets. Des grenades artisanales sont confectionnées. C’est d’ailleurs en jetant l’une d’elle que Mr. Cazo, employé des mines, qui n’avait pas vu que la moustiquaire d’une fenêtre s’était refermée reçoit en retour le projectile qui rebondit sur lui. Il a la poitrine déchiquetée et est amené avec les autres blessés dans la pièce où se trouvent les femmes et les enfants. Mr. Cazo meurt quelques temps après dans une douloureuse agonie. Son frère qui n’avait amené à la villa m’avait pu revenir avec d’autres familles.

     Vers minuit, nous entendons des bruits de moteur et voyons des phares au loin. Un feu aussitôt allumé pour signaler notre présence. Malheureusement ces mouvements sont des renforts  pour les assaillants. Des combats se déroulent alors de corps à corps sur les toits et dans les brèches.

     A trois heures, les éléments de la Légion (4éme REI) arrivent, libèrent et sécurisent les personnes restantes encore à la villa. Les légionnaires en fouillent les décombres pour retrouver des éventuels survivants.

     Personnellement j’étais  recouvert de gravats provenant d’une partie de toit qui s’était écroulé pendant le dernier assaut des berbères. Mon frère (7ans) n’avait pas lâché ma main. Découvert par un légionnaire, il aura toutes les peines du monde à persuader celui-ci qu’il y a encore quelqu’un sous les gravats. C’est grâce à la perspicacité  de mon frère et à l’aide  de ce légionnaire que  je peux, aujourd’hui, évoquer ces événements douloureux.   

     Les légionnaires nous ramenèrent à Oued-Zem, puis à Anfa (près de Casablanca). Ce n’est que 4 ou 5 jours plus tard que nous pûmes retrouver notre Maman à Kouribga, laquelle nous croyait morts ».

    L’EPOPEE  MAROCAINE DE LA LEGION ETRANGERE, 1903-1934 de Jean-Paul Mahuault

    Pages : 230, 231,232.

     غير أن بعضا من هذا الوصف كان مبالغا فيه شيئا ما بحيث لم يتم ذبح احد من العمال لا خارج ولا داخل الأنفاق باستثناء من قتل أثناء المشادات مع الأوروبيين، وقد لمحت أيضا جريدة الأمة في عددها 622 لذلك أيضا بقولها أن  الفرنسيون قد أغلقوا إحدى مغارات المنجم فمات حوالي 60 من العمال خنقا.

     كما قام المتظاهرون بإحراق مستودع كازو، و مستودع دولامارش، واختلط الحابل بالنابل، ولم تنج من الموت حتى ابنة دافيد"دانييل" التي كانت لها سمعة طيبة في أوساط العمال حيث كانت تعمل بما في وسعها لتحسين أوضاعهم المادية بالرفع من تعويضاتهم، وأحيانا كانت تسجل للبعض أطفالا وهميين ليتلقى المزيد من التعويضات، وعلى الرغم من نطقها بالشهادتين، ولا شك أنها لم تقتل من قبل واحد من أيت عمار أو حتى من العمال لأن أغلب هؤلاء عبروا عن أسفهم لمقتلها من جهة، وعن عدم تمكنهم من إنقاذها من جهة أخرى ولم تنج غير ابنتها  التي كان"لانجلا" قد أخذها معه والتجئا إلى أحد الغيران وهناك قضيا الليل إلى حين مجيء التعزيزات، كما أن بعض الأوروبيين في الغد كان قد جاء لتفقد بعض أقرباءه بايت عمار ولم يكن على علم بما يحدث هناك، فحاول الفرار شرقا من الطريق المؤدية ل"الحامض" و "الكريبصات" فتمت مطاردته من طرف بعض الفرسان  وفي مكان يدعى "جحا" تم قتله رفقة زوجته..

     و في ساعات متأخرة من الليل، وقبل مجيء التعزيزات العسكرية للمنطقة، كان أغلبية السكان قد فروا للغابات الشرقية (الحامض، العثماني..) وبقيت أيت عمار خالية إلا من الموتى والأوروبيون الذين كانوا قد تحصنوا في "لابيلا"، غير أن الليل  لم يمر خاليا من الحركة، إذ بدأ بعض الأهالي من المناطق المجاورة (الركنة، الشكاكة،.الڮعدة..) بالزحف نحو القريتين لسرقة ونهب المنازل (سواء تعلق الأمر بمنازل الفرنسيين، أو الأهالي) فكانوا يحملون على الجمال والبغال والحمير، أما المنهوبات فتعددت بين دجاج، وقنية، ودجاج رومي، أغطية و أفرشة، أواني، حلي، وغيره من الأثاث المنزلية.

     في ساعة متقدمة من صباح الغد وصلت بعض التعزيزات العسكرية لكن دورها اقتصر بالأساس على نقل جثث الأوروبيين و إغاثة الجرحى وتأمين المنطقة ولم تتعد حدود القرية الشرقية، غير أنها لم تخلو من حصد بعض الأرواح التي وجدتها في طريقها ولم تكن لها علاقة بأحداث البارحة و تمثيلا لا حصرا فهذا أحد السماعلة وكان يعمل صائغا تم قتله لما رجع لتفقد تجارته  ولما سمع أحد أصهاره بخبر موته ركب حصانه وذهب لحمل الجثة  فكان ضحية القصف الجوي قرب"الكرطاية".. أما في الأيام الموالية فقد اكتسح العسكر كل النواحي المجاورة(الرَّكنَة،الكريببصات، الشكاكة..) فمن الناحية الشرقية وصلت التعزيزات من"بئر بعيز" وشمالا من منطقة زعير (الرماني، الزحيليكة)، أما الاهالي فكانوا يهجرون خيامهم طيلة النهار ملتجئين إلى كل مكان يمكنهم الاختباء فامتلأت "جنانات" التين، والصبار، و السدر، الدفلى، والأودية، و الصخور بالناس وامتلأت سماء أيت عمار بالطائرات، وكل الأرجاء بالدبابات والعسكر، ونهج الأوروبيون سياسة "الأرض المحروقة" ومورست على الأهالي أبشع أنواع الإهانات، فكان العسكر يعتقل كل من يأتي في طريقه ويحرق الخيام بعدما ينهبها(تم حرق بعض الخيام بالسماعلة) ويسوق الماشية، ووصلت الوقاحة إلى حد اغتصاب النساء، والبنات أمام مرأى و مسمع من أزواجهن أو أبائهن، أو إخوانهن، هذا فضلا عن حملات المداهمة والتفتيش، وكانت الدبابات تسوق الناس مثل البهائم  ومن فوقهم كانت الطائرات تجمع صفوفهم، وقد أرخت الأغنية الشعبية لكل هذه الأحداث وسيأتي ذكره فيما بعد، وتحكي الرواية الشفوية أن أحدا من المعتقلين، وكان شيخا متقدم السن،  لم يقدر على مواصلة المشي فعمل "العسكر" على جرح كل جسده بشفرة حادة (زيزوار) وتركه..وغيرها الكثير من الحكايات المرة التي لا زالت تحفظها ذاكرة من تبقى ممن عاشوا الحدث، ولم تستثن حملات الاعتقال أحدا حيث تم اعتقال المقدمين، والقائد الضاوي، والخليفة الشرقي وهم ممن كانت قد عينتهم السلطات الاستعمارية نفسها، وتم استبدالهم بآخرين من منطقة زعير.

     صحيح أن انتفاضة أيت عمار عرفت ارتكاب بعض الخروقات، بدافع من الرغبة في التحرر بعدما أثقلت السلطات الاستعمارية كواهلهم بالضرائب(المعاونة)، وبعدما صودرت منهم أغلب الضيعات الفلاحية الخصبة، وابتزهم المتعاونون مع الاستعمار، واستغلوهم استغلالا فاحشا..وبمسحة من الأسى والأسف لا زال الأهالي ممن عايشوا الحدث يذكرون مقتل ابنة دافيد، أو الفرنسيين الذين جاءا لزيارة أقرباءهما في المنجم وتم قتلهما قرب "الكريبصات"، كما سبقت الإشارة إليه، وبقيت جثتيهما هناك أياما عديدة حتى تحللتا .. لكن هذا لا يبرر ما قام به "العسكر" كجيش نظامي  من إجحافات، ومن انتهاكات في حق الأهالي.

     وختاما يمكن القول أن كل الناس في بلدتي الحبيبة طالهم الحيف، والاضطهاد سواء النفسيين أو الجسديين.. لكن بالمقابل لم يتلقوا أية تعويضات تذكر، وحتى من تلقوا بعض الفتات فكان عليهم أن يبرروا مقاومتهم للاستعمار !!! إما بأنهم كانوا ممن اعتقلوا، أو من أعضاء جيش التحرير، بل إن العديد منهم اختطفتهم الموت وملفاتهم ما زالت قيد الدرس والتحليل، ويمكن القول أيضا أن أيت عمار، كما يقول بعض من فقدوا الأمل من أبناءها في سخرية لاذعة، قد طاردتها لعنة من مات من الأوربيين ومنذها بدأت تسير من سيئ إلى أسوء بدءا من إغلاق المنجم ومرورا بتخريب منشآته وانتهاءا بما هي عليه الآن تفتقر لأبسط المنشآت الضرورية: مستوصف بما تحويه الكلمة من معنى، طرق معبدة، منشآت رياضية وترفيهية، و..حدث ولا حرج!! وفي ظل تعاقب نسخ متشابهة لمجالس قروية عاجزة كل العجز.

    الأغنية الشعبية و أحداث 20 غشت 1955:

     لقد أرخت بعض الأغاني الشعبية بكلمات معبرة عن الأحداث التي عاشتها أيت عمار خلال انتفاضة 20 غشت 1955

    تقول الأغنية: << رَ الكَاريان تحرڮ بْقى عَا لحْجَرْ زْرَڮ>> و: << اللِّي بْقَى في الغَارْ ڮْدات فيه النار>>

    وتلمح الأغنية إلى إضرام المتظاهرين للنار في منشآت المنجم.

    <<كْوَيْزُو الصّْغِير يضْرُبْ ويْطِيرْ>>

    <<بنْتْ دَاڨيدْ تْعَوْرَطْ مَا عْتَقهَا حَدّْ>>

    <<بْداتْ المَوْتَاتْ بْكَازُوَّاتْ>>

    <<القْبِيلَة لهْبِيلَة خَلَّاتْ لَابِيلَة>>

    و تلخص هذه الأغاني ما آلت إليه الأوضاع، كما أنها تؤرخ بنوع من التدقيق لمختلف الأحداث التي سبق ذكرها.

    <<الطَيَّارْ المڮْعورْ تَايَضْرَبْ بالكُورْ>>

    <<كُورْ و شَرْشُورْ حْتَى لبْنِي مَنْصُورْ>>

    <<ڮُولْ لخُيَّكْ تْكْبّْ را الطَّنْڮْ رْڮْبْ>>

    <<ڮُولْ لخُيَّكْ تْعَشَّا را الطَّنْڮْ بْشَا>>

    <<رَ الطّْنُوڮَة صَدَّاتْ فِي ڮْرُو بالذات>>

    <<رَ لُكْحَيْلَة تْسْنِي و الطَّنْڮ حَابْسْنِي>>

    <<موالين عين اللفعة  تخزنوا في الدفلة>>

    <<لَكُنْتِ حَرَّازْ رَا العَسْكَرْ دَازْ>>

    <<القَايْد و الخْلِيفَة بْشَاوْ عَا جيفَة>>

    <<خَلِّي لَالِيجُوا يْدِيرْ شَرْعْ يْدُو>>

    هذه الأغاني لخصت ما سبقت الإشارة إليه من تدخل سلاح الجو، و من هجر الناس لخيامهم..و الطَّنْڮْ هو الدبابة  كما  استعملت كلمة "الكحيلة" و  يقال أيضا"لعريجة" للإشارة إلى الطائرة، كما تشير الأغاني أيضا لما اقترفه العسكر من جرائم إغتصابات "َلكُنْتِ حَرَّازْ رَا العَسْكَرْ دَازْ" وأخيرا الاعتقالات العشوائية التي لم تستثن حتى من تعاونوا مع الاستعمار .

     

                      

    <script type="text/javascript"> var _gaq = _gaq || []; _gaq.push(['_setAccount', 'UA-5964337-1']); _gaq.push(['_trackPageview']); (function() { var ga = document.createElement('script'); ga.type = 'text/javascript'; ga.async = true; ga.src = ('https:' == document.location.protocol ? 'https://ssl' : 'http://www') + '.google-analytics.com/ga.js'; var s = document.getElementsByTagName('script')[0]; s.parentNode.insertBefore(ga, s); })(); </script>

    votre commentaire
  •     أخيرا حضيت أيت عمار بالتفاتة عدسة بعض الكاميرات من خلال تصوير فلم "بولنوار" للمخرج و الممثل المقتدر عبد الحميد الزوغي  ومن هذا المنبر أحيي كافة الطاقم وأحيي أبناء أيت عمار على ما قدموه من مجهودات فعلية ومعنوية لإنجاح هذا العمل  وبذلك رفع صيت أيت عمار في الأفاق البعيدة من أجل النبش في تاريخها الحافل بالتضحيات، وأتمنى أن يكون هذا العمل بادرة انطلاقة للهيكلة، والتجديد، وإرساء البنيات التحتية  من طرق  معبدة، ومرافق حيوية للشباب، والطفولة..

     

     


    votre commentaire
  •  

    جمعية الفروسية التقليدية

     

    رأت النور "جمعية الفروسية التقليدية بآيت عمار" برئاسة المقدم احمد بن حمادي  لتربط حاضر المنطقة بماضيها وتنفض قليلا من غبار النسيان من على وجه بلدتنا الصبوح، وهي بادرة جميلة للملمة هذا الإرث وتنظيمه والحفاظ عليه من الشتات والتهميش الذين يطالانه .

    ومن هذا المنبر اوجه الدعوة للمسئولين وخصوصا المنتخبين منهم لمد جسر المساعدة والعون لضمان استمرارية هذه الجمعية و لم لا ظهور جمعيات أخرى في ميادين أخرى، العون المادي لأن الخيول تحتاج لعناية كبيرة من علف، ودفئ، وبيطرة، والعون المعنوي بتنظيم أنشطة لفن التبوريدة ..

    وحتى لا أطيل عليكم أدعكم مع بعض الصور الفلكلورية لهذه الجمعية  والتي قدمتها لنا ودعتنا الى نشرها في هذا الموقع. 

     
                                                                                                                                                 
     
     
     
                                                                                                                                                  
     
     
      
     
     
     

    votre commentaire


    Suivre le flux RSS des articles de cette rubrique
    Suivre le flux RSS des commentaires de cette rubrique